إطبعوا أعماله الكاملة يا قوم

ملفات خاصة

ا نريد أن يكون هذا الملف رهين لحظةِ نشره الورقيةِ اليوميَّة، نريد له أن يَفعل وتدور دوائرُ حجره السَّاقط في واقعنا المُتَحجِّر أصلاً، أن تصل حواف الضفاف، وتُنبِتُ ما يدوم وما يُشرقُ بوجه المجذوب على السودان، وما يشرق بوجوهنا جميعاً أمام حياته وشعره وعينيه الذكيَّتين، لذلك ندعو من هذا المنبر، كل من يستطيع المساهمة في إصدار الأعمال الشعرية والنثرية الكاملة للمجذوب، تتضمن أشعاره وحواراته وكل دراسةٍ وافيةٍ كُتيت عنه، وكل عرضٍ ومحبَّةٍ خرجت من خلال مقالةٍ أو كتابة، ومن ناحيتنا، فنحنُ نتبرَّع بتحرير الأعمال الكاملة، تشكيلاً ومراجعةً لُغويَّةً وتنسيقاً وتصميماً.

نود أيضاً أن نشكر كل من ساهم في خروج هذا الملف إلى الضوء، بدايةً بأسرة المجذوب، والتي أرعبتنا بكوننا أول صحيفة تدخل منزله منذ رحيله عام 1982م. نشكر المصوِّر الصبور والمجتهد علم الهدى حامد، إذ تجلَّى صبره في تصويره الدقيق لبعض الأعمال الشعرية غير المنشورة، والتي سننشرها في عدد الخميس القادم في صفحة كاملة مصحوبةً بصورٍ للمخطوطات بخط يده، ونشكر الأستاذ صلاح عبد الحفيظ على ذاكرته التاريخية الفذَّة، والتي أنقذت بعض الصُّور المنشورة هنا من سقوط تواريخها عنها، نشكر الكاتب محمد الصادق الحاج على كل هذا التنقيب الفذ والشرس عن مكامنِ إشراقاتٍ ورعشاتٍ أخرجها لنا بعينه المدرَّبة، وصاغها لنا بمقدِّمةٍ مهاجمةٍ تعود لتدفع تلك المختارات إلى علوٍ ما. وأخيراً مصمِّمة صفحات الملف (تخوم) سارة بكري دوليب على إخراج الملف بهذه الصورة التي نفخر بها.